كيف يسهم الطب النفسي في الاستمتاع بحياة خالية من الاضرابات؟

كيف يسهم الطب النفسي في الاستمتاع بحياة خالية من الاضرابات؟

الطب النفسي هو فرع من فروع الطب يركز على تشخيص وعلاج والوقاية من الاضطرابات العقلية والعاطفية والسلوكية، والطبيب النفسي هو طبيب متخصص في الصحة العقلية، بما في ذلك اضطرابات تعاطي المخدرات، والأطباء النفسيون مؤهلون لتقييم كل من الجوانب العقلية والجسدية للمشاكل النفسية.
 
يتوجه الناس إلى الطب النفسي لأسباب عديدة يمكن أن تكون مشاكل مفاجئة مثل نوبة الهلع  والهلوسة المخيفة، وأفكار الانتحار، أو سماع الأصوات، أو قد تكون تلك المشكلات طويلة الأمد، مثل الشعور بالحزن أو اليأس أو القلق مما يجعل الحياة اليومية خارجة عن السيطرة.
 

الطب النفسي وتشخيص الأمراض:

الأطباء النفسيين يعتمدون على إجراء مجموعة كاملة من الاختبارات الطبية والاختبارات النفسية بالإضافة إلى المناقشات مع المرضى، وذلك للحصول على صورة كاملة لحالة المريض البدنية والعقلية.

ويقوم الطب النفسي على فهم العلاقة المعقدة بين الأمراض العاطفية والأمراض البدنية الأخرى والعلاقات مع علم الوراثة والتاريخ العائلي للإصابة، وتقييم البيانات الطبية والنفسية، والعمل مع المرضى لتطوير خطط العلاج.

تعتمد تشخيصات الطبيب النفسي على معايير تم وضعها في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية والذي يحتوي على أوصاف وأعراض ومعايير تشخيص الاضطرابات العقلية.
 

العلاجات التي يعتمدها الطب النفسي:

يستخدم الأطباء النفسيين مجموعة متنوعة من العلاجات  بما في ذلك أشكال مختلفة من العلاج النفسي، والأدوية، والتدخلات النفسية الاجتماعية وغيرها من العلاجات مثل العلاج بالصدمات الكهربائية، وهذا يتوقف على احتياجات كل مريض.

والعلاج النفسي يُطلق عليه أحيانًا العلاج بالكلام، لأنه يتضمن علاقة تحدث بين المعالج والمريض، ويمكن استخدامه لعلاج مجموعة واسعة من الاضطرابات العقلية والصعوبات العاطفية، والهدف من العلاج النفسي هو السيطرة على الأعراض المزيفة أو المقلقة حتى يتمكن المريض من العيش بشكل أفضل، واعتمادًا على مدى المشكلة، قد يستغرق العلاج بضع جلسات على مدار أسبوع أو أسبوعين أو قد يستغرق عدة جلسات على مدى سنوات، ويمكن أن يتم العلاج النفسي بشكل فردي أو كزوجين أو مع عائلة أو في مجموعة.
 

أنواع العلاج النفسي:

هناك العديد من أنواع العلاج النفسي، مثل العلاجات النفسية التي تساعد المرضى على تغيير السلوكيات أو أنماط التفكير، والعلاج النفسي الذي يساعد المرضى على استكشاف تأثير العلاقات والتجارب السابقة على السلوكيات الحالية، وكذلك العلاج المصمم للمساعدة في حل المشكلات بطرق محددة، والعلاج السلوكي المعرفي وهو علاج موجه نحو الهدف يركز على حل المشكلات، وأيضًا التحليل النفسي وهو شكل مكثف من العلاج النفسي الفردي الذي يتطلب جلسات متكررة على مدى عدة سنوات.
 

أدوية يستخدمها خبراء الطب النفسي:

تستخدم معظم الأدوية من قبل الأطباء النفسيين بنفس الطريقة التي تستخدم فيها الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو السكري، حيث بعد الانتهاء من التقييمات الدقيقة يمكن للأطباء النفسيين وصف الأدوية للمساعدة في علاج الاضطرابات النفسية، والأدوية النفسية تساعد في تصحيح الاختلالات في كيمياء الدماغ التي يعتقد أنها متورطة في الإصابة ببعض الاضطرابات العقلية، ويحتاج المرضى الذين يتلقون علاج دوائي طويل الأمد إلى مقابلة طبيبهم النفسي بشكل دوري لمراقبة فعالية الدواء وأي آثار جانبية محتملة.
ومن أبرز الأدوية المعتمدة في الطب النفسي مضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للذهان، والمهدئات ومزيلات القلق، والمنومات، والمنشطات.
 

كيف تصبح طبيبًا نفسيًا؟

لكي يصبح أي شخص طبيبًا نفسيًا، يجب أن يرتاد كلية الطب وينجح في الاختبارات ثم يبدأ مرحلة التدريب ومزاولة المهنة، وقد تتضمن السنة الأولى من التدريب الإقامة في مستشفى للتعامل مع المرضى الذين يعانون من مجموعة واسعة من الأمراض الطبية، وبالتالي يستطيع الطبيب تعلم تشخيص وعلاج الاضطرابات العقلية والنفسية.

اترك رد