علاقة الهيروين والجنس...واقع أم خيال؟ - مستشفي الامل لعلاج الادمان

علاقة الهيروين والجنس...واقع أم خيال؟
 


الهيروين والجنس تلك العلاقة التي حيرت العديد من الأفراد وجعلتهم لا يعرفون الصواب من الخطأ.
 

ولذلك فإن هناك العديد من الأفراد الذين يتساءلون ما مدى صحة هذه المعلومة و هل هي صحيحة أم خاطئة؟
 

وسنحاول في هذه المقالة أن نقدم الإجابة الكاملة عن السر الذي يربط بين الهيروين والجنس.
 

ونوضح أن هناك اعتقاد خاطئ وشائع ، وهى أن المخدرات تقوم بتعزيز القدرة الجنسية وخاصة لدى الرجال .
 

ومن أشهر تلك المخدرات هي الكوكايين و الهيروين.
 

وسنحاول أن نبين تأثير الهيروين والجنس على كل من الرجل والمرأة.
 

و الهيروين هو أحد المخدرات التي تم تصنيعها من مادة المورفين الطبيعية.
 

وكانت بدايته في انجلترا عام 1874، وتم استخدامه في بداية الأمر لعلاج الكحة، كما أن استخدامه كان لعلاج المرضى الذين يعانون من إدمان المورفين.
 

ولكن في واقع الأمر أصبح أكثر انتشارا من المورفين، و ذلك لعدة أسباب منها سهولة تهريبها، وحمله، وسهولة الحصول عليه من أماكن متعددة.
 

ولا شك أن الهيروين المضروب قد أصبح أحد الصيحات الجديدة في عالم المخدرات.
 

كما أن سعر تذكرة الهيروين أصبح متفاوت فتجده يتراوح ما بين 100 إلي 200 جنيه، على حسب التوقيت، والمكان الذي من خلاله يتم بيعه.
 

وفى أحدث الإحصائيات فهناك حوالى 60% من شباب الجامعات مدمنون بالإضافة إلي شباب المعاهد.
 

ونسبة كبيرة منهم تتعاطى المخدرات في الأفراح تتجاوز ال30%.
 

مما يتطلب مكافحة كبيرة وشاملة من الدولة حتى يتم القضاء على الهيروين.
 

الهيروين والجنس على كلا من الرجل والمرأة:
 

بالتأكيد فإن تناول المخدرات عند المرأة يؤثر تأثيرا بالغا عليها و خاصة إذا كانت حامل .
 

فإذا تناولت السيدات الهيروين، فإن ذلك يؤدي إلى إصابتها بجفاف في المهبل.
 

ومن المعروف أنه إذا تم إصابتها بهذا النوع من الجفاف فإن المرأة لن ترغب في ممارسة العلاقة الجنسية، و سوف تعزف عن القيام بها.
 

وإذا تمت الاستمرار في ممارسة العلاقة الجنسية وهى تقوم بتعاطي الهيروين فإنها لن تشعر بالأمان.
 

ومن المتوقع أن يتم إصابتها بألم داخل المهبل والرحم، وسوف  يجعلها ذلك تنفر عن مثل هذه الممارسات الجنسية.
 

أما بالنسبة للرجل فإننا نود في البداية أن نوضح أن العوامل المحفزة لحدوث العمليات الجنسية التي تتم بين الرجل والمرأة.
 

تختلف من حيث الرجل عن المرأة حيث أن الرجل دائما ما يرجع إلى العوامل الأساسية مثل جمال العيون و اللون و قصر وطول الشعر و الجسم وغيرها من العوامل الأخري التي دائما ما ينظر إليها الرجال.
 

لذلك فإننا نجد أن العديد من الرجال يلجئون إلى المنشطات الجنسية.
 

حتى يمتلك أفضل القدرات و الخصائص الجسمية و الجنسية التي تمكنهم من ممارسة العلاقة الجنسية أطول فترة ممكنة.
 

دراسة علمية توضح الأثر بين الهيروين والجنس:
 

ولكن من أجل الأمانة العلمية دعونا نذكر أن هناك دراسة معينة قد أقيمت في إحدى الجامعات الكندية عام 1910 .
 

وتوصلت إلي أن هناك بعض المواد المخدرة مثل مادة الهيروين والكوكايين، يساهمان بدور كبير في تعزيز القدرة الجنسية لدي الرجال.
ولا يمتد الأمر عند ذلك فقط بل أنه يزيد من الفترة الزمنية لقضاء تلك العلاقة الحميمية بين الطرفين.

 

وبالرغم من أنه لم يكن هناك إحدى الدراسات الأخرى التي تشبه أو فندت تلك الأقوال التي صدرت من الجامعة الكندية.
 

إلا أن هناك بعض الرجال والصحف التي تمسكت بنتائج هذه الدراسات وجعلت الأشخاص يقعون في فخ الإدمان.
 

دون أن يدركوا عواقب هذه الدراسة أو يستفيدوا بها.

ولكننا كما ذكرنا نتائج هذه التجربة، فيجب علينا أن نقوم بذكر باقي النتائج التي توصلت إليها هذه التجربة.
 

فقد أثبتت أن هذا الأثر يحدث فقط في بداية تناول الكوكايين أو الهيروين وأنه لا يستمر طويلا .
 

أي أن الفترة الزمنية التي يحدث فيها هذا التأثير تكون قصيرة.
 

ثم سرعان ما يحدث يحدث نتيجة عكسية و يصاب فيها المتعاطي بالعديد من المشكلات الجنسية.
 

والتي تمنعه عن القيام بأداء واجباته الجنسية تجاه الشريك الآخر ومن أمثلة تلك المشكلات هو ضعف الانتصاب باستمرار و سرعه القذف.
 

و ربما يتطور الأمر إلي الضعف الجنسي عند الرجال.
 

الأضرار التي تربط بين الهيروين والجنس:
 

1- في أحدث الدراسات الأخرى التي قامت بها إحدى الجامعات الأمريكية أثبتت أن 90 % من الرجال الذين يتناولون الهيروين.
 

يكونوا غير راغبين في ممارسة الجنس بعد فترة قصيرة.
 

كذلك توصلت هذه الدراسات والأبحاث أن 65 % من الرجال الذين ادمنوا الهيروين قد أصابهم عدم القدرة على الانتصاب.
 

كما أن هناك نسبة قليلة أصبحت تشكو من عدم القذف و البعض الأخر من توقف القذف.
 

وتوصلت إلي أن هناك نوع رابع من الرجال يشكون من القذف المرتجع داخل المثانة.
 

2- وفي دراسة علمية وجد أن الهيروين يقوم بالتأثير المباشر والكبير على الجهاز العصبي المركزي والجهاز الصنوبري.
ولا يتوقف الأمر عند ذلك بل يمتد إلى علاقته المباشرة بالغدة النخامية.

 

ومن المعروف أن الغدة النخامية تقوم بسفر شكلها من هرمون LH بالإضافة إلى هرمون fsh وهرمون البرولاكتين.
وإن أي خلال ينتج من تأثير هذه الهرمونات الثلاثة ينعكس بدوره على نقص هرمون الذكورة ومن ثم حدوث الضعف الجنسي لدى الرجال.

 

3- بمرور الوقت سوف يكون الهم الشاغل للمدمن هو أن يقوم بتوفير الجرعة أو النقود .
 

وربما يواجه ضائقة مالية ولا يستطيع توفيرها، وبالتالي سوف يفقد الاهتمام بكل ما يدور حوله.
 

و سوف يصبح همه فقط هو الحصول على العلاقة الجنسية دون النظر إلى اهتمام زوجته أو إشباع احتياجاته أثناء الممارسة، وهو ما ينعكس عليه من حدوث مشاكل واضطرابات أسرية بين الأفراد.

 

أضرار الهيروين بصفة عامة:
 

بعد أن أوردنا العلاقة التي تربط بين الهيروين والجنس، وعلى مستوى كلا من الرجال والنساء.
 

وسبب الاعتقاد الشائع أن الهيروين يقوى ويطيل من العلاقة الجنسية، سوف نسرد بعضا من أضرار الهيروين بصفة عامة.
 

والتي يمكن أن تؤثر على حياة الأشخاص الطبيعية، وتؤدى إلى الوفاة.
 

ومن أمثلة تلك الأضرار:


1- يسبب الهيروين أضرار بالغة على الكبد، مسببا تليف الكبد وتشمعه.
 

2- يسبب أضرارا للجهاز التنفسي، ومن أمثلة تلك الأضرار الإصابة بالالتهاب الرئوي، والسعال الشديد.
 

3- تأثيره المباشر على الجهاز العصبي المركزي، وعدم القدرة على الاستجابة على ردود الأفعال.
 

4- الإصابة ببعض الأمراض الوبائية نتيجة تعاطى حقن الهيروين، وتداول استخدامها بين بعضهم البعض.

مما يعرضهم إلى الإصابة بمرض الإيدز، والالتهاب الكبدي الوبائي.
 

5- الشعور باضطرابات عقلية شديدة، حيث أن الهيروين يؤثر على مجموعة المستقبلات الأفيونية بالمخ.

وبالتالي فإنه يؤثر على الجهاز العصبي بالمخ ، فضلا عن تأثيره على مراكز التنفس، وضغط الدم.

وبذلك نكون قد قدمنا العلاقة بين الهيروين والجنس بكل أمانة علمية دقيقة، فضلا عن الأضرار الأخرى للهيروين والتي بشكل عام على الجسم.