تسعة مشاهير مصابون باضطراب الوسواس القهري

تسعة مشاهير مصابون باضطراب الوسواس القهري
تتصدر «اضطرابات القلق»، كأحد أكثر «اضطرابات الصحة العقلية» شيوعًا، ويندرج اضطراب الوسواس القهري، ضمن هذه الفئة أيضًا، و«الوسواس القهري» هو اضطراب مُزمِن وطويل الأمد، يُصيب الشخص بأفكار وسلوكيات متكررة لا يُمكنه السيطرة عليها، وفد تنقلب حياته رأسًا على عقِب.

«المشاهير» من بين الفئات التي تتعرض لهذا المرض، وسجلت الكاميرات، وكتبت الصُحف، ودونت المواقع، مواقف عديدة كشفت عن إصابة العديد من نجوم «الفن» و«الرياضة» حول العالم بهذا الاضطراب الشائع.

فيما يلي معاناة تسعة مشاهير مع الوسواس القهري، وكيف تعايشوا مع المرض:

  • ديفيد بيكهام (ألم الوشم)

أدمن اللاعب الإنجليزي الشهير «ديفيد بيكهام» ألم الحصول على الوشم، وأقر بيكهام أنه لم يتمكن يومًا ما من التحكم في سلوكياته التي تتبع الوسواس القهري، اللاعب الرياضي الأكثر ثراءً في إنجلترا يمتلك أكثر من عشرين وشمًا في مناطق مختلفة على جسده، من ضمنها اسم «زوجته فيكتوريا» باللغة الهنديّة.

فيما ذكر مالك نادي لوس أنجلوس جلاكسي الأمريكي، واللاعب السابق بمانشستر يونايتد وريال مدريد وباريس سان جيرمان، وإيه سي ميلان السابق، في تصريحات سابقة لصحيفة الإندبندنت: «لديّ هذا الاضطراب الوسواسي القهري، حيث يجب أن يكون كل شيء في خط مستقيم. أو أن يكون كل شيء في أزواج».

مات في غرفة مُحاطة بالمناديل وزجاجات البول، بولاية تكساس الأمريكية، هذا الغموض، كشفته أقلام الطب النفسي فيما بعد.

هيوز، الذي وصف بأغنى الناس في العالم في فترة الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، قتله «الوسواس القهري الشديد»، وفي منتصف الخمسينيات اختفى «الرجل الثري» من المشهد تمامًا متعمدًا، رافضًا أن يتم التقاط أي صور له على مدار تاريخه مع إنتاج الأفلام، وكونه طيارًا أيضًا.

توفي قطب أمريكي القرن العشرين في عام 1976 على الأقل جزئيًا بسبب «اضطراب الوسواس القهري الشديد»، حيث أمضى «هيوز أربعة» أشهر في غرفة عرض فيلم مُظلمة، ولم يغادرها أبدًا، وبحسب الروايات فإنه كان مُحاطًا بصناديق (المناديل)، التي كان يتم تكديسها وفرزها باستمرار، كما خزن «الصناعي» بوله في زجاجات.

ويشير المتخصصون إلى أن «الانحرافات» الخاصة بـ«هوارد هيوز» عديدة لدرجة أنه تم إنتاج أفلام عن تدهوره العقلي.

  • كاتي بيري (جنون الجراثيم)

كشفت «كاتي بيري» كاتبة الأغاني والمطربة الشهيرة، في أكثر من مناسبة عن ممارستها طقوسًا في التنظيف تستدعي إصابتها باضطراب الوسواس القهري حتمًا، وتُعاني نجمة البوب بأن حياتها تحولت إلى جرثومة بسبب وسواس النظافة الذي يلازمها، وتصفه بالجنون في منزلها.

وقالت بيري لمذيع إذاعة Z100  «أنا شديدة الوسواس القهري، أرغب دائمًا في ترتيب الأشياء حسب الترتيب الأبجدي، أنا أيضًا هوارد هيوز الصغير عن الجراثيم».

  • ليوناردو دي كابريو (لعنة هيوز)

بطل «فيلم تيتانيك»، الذي صارع الأمواج والثلوج في عرض المحيط كي ينجو من فخ الموت، والذي جسد شخصية «هوارد هيوز»، التي ذكرناها في السطور السابقة، في «فيلم الطيار»، الذي يصارع فيه الوسواس القهري، كان له من حظ الشخصية نصيبًا، وإن كان ليس بنفس الخطورة التي كان يُعاني منها هيوز.

وأقر الحائز على جائزة أوسكار، بأنه يُحارب القهرات المختلفة، مثل «المشي عبر الأبواب» عدة مرات، بالإضافة إلى الرغبة في التدخل في «بقع العلكة»، وفق وصفه.

  • لينا دنهام (معارك حقيقية)

الواقعية هي السمة الأساسية التي واجهتها الكاتبة والممثلة والمخرجة والمنتجة الأمريكية «لينا دونهام»، عند خوض معاركها مع الوسواس القهري.

أول ظهور لها في برنامج «فتيات HBO»، وهو برنامج تلفزيوني تعرض للعديد من معاركها الواقعية مع الوسواس القهري.

وفي إحدى المقابلات قالت الممثلة التي رُشحت لـ8 مرات لجائزة إيمي، إن «هدفها هو خلق حوار أكثر حول القلق من خلال تعليم الأطفال في سن مبكرة أنه من المقبول أن تقول: أنا قلقة، كما تقول: لقد ضربت ركبتي».

p

  • هوارد ستيرن (وسواس اللمس)

متعدد المواهب الأمريكي «هوادر ستيرن»، أصبح يُعاني من اضطراب الوسواس القهري بصورة واضحة، ولا يُمكن إنكارها، خاصة مع زيادة مشكلات متعلقة بالقلق في حياته.

المذيع ومقدم البرامج الممثل والشاعر والمصور الفوتوغرافي، الذي ولد في عام 1954 في مدينة نيويورك، كان أحد أعضاء لجنة التحكيم في برنامج المواهب «أمريكا جوت تالنت» حتى عام 2015، أفصح عن بعض مشاكله في «الوسواس القهري» في مقابلة عام 2018 مع «ديفيد ليترمان» على Netflix

وقال «ستيرن» في نقاط من حياته المهنية، إنه فشل في معالجة مشاكل القلق، قائلاً ليترمان: «إنه كان يقضي ساعات في حمامه قبل أن يعمل فقط على لمس الأشياء. جئت لفهم أن هذا السلوك هو محاولة للسيطرة على العالم الذي هو خارج عن نطاق السيطرة».

  • فيونا آبل (صراع مستمر)

الحائزة على جائزة جرامي لأغنيتها Criminal، «فيونا آبل»، أعلنت عن صراعها المستمر مع اضطرابا الوسواس القهري، خاصة مع السفر ورحلات الطيران.

فيونا آبل مكافي ماغرت، هي مغنية وكاتبة أغاني وعازفة بيانو ومنتجة أسطوانات أمريكية، تم تدريبها على عزف البيانو عندما كانت طفلة، وبدأت بتأليف أغانيها الخاصة عندما كانت بالثامنة من عمرها، وأصدرت نجمة البوب ألبومها الموسيقي الأول «Tidal» الذي كتبته بعمر السابعة عشر بعام 1996.

واعترفت «شركة آبل» بأن اضطراب الوسواس القهري لعب دورًا في تأخير لمدة سبع سنوات بين الألبومات، وحتى الآن، فيما أكدت «فيونا آبل» أن الاضطراب يمنعها من السفر كثيرًا، وأقرت بأنها لا تذهب إلى أي مكان.

  • جوستين تيمبرليك (وسواس قهري مختلط)

ظهوره في العروض التلفزيونية «ستار سيرش»، ونادى «ميكي ماوس الجديد كليًا» كطفل، وتربعه على عرش البوب في الولايات المتحدة، لم تجنبه الشهرة تأثير الوسواس القهري على جوانب حياته المختلفة، خاصة وأن جاستن راندال تمبرليك، والمعروف فنيًا بـ جاستن تمبرليك، قال إنه لديه معركة يومية مع اضطراب الوسواس القهري.

المغني، وكاتب الأغاني، والممثل، ومنتج الأغاني الأمريكي، يقول إنه يتعامل أيضًا مع اضطراب نقص الانتباه (ADD) ، وهي حالة تجعل من الصعب التركيز بين الأعراض الأخرى، كما ذكر في مقابلة، «لدي اضطراب الوسواس القهري مختلط مع(ADD)  أحاول العيش مع ذلك.  إنه لأمر معقد».

  • هاوي مانديل (لا تلمسني)

تاريخه الطويل مع «الوسواس القهري» سلط الضوء على وجوده وسط قائمة المشاهير المصابون بالاضطراب، وهاوي مانديل، أو الكوميدي، كندي الجنسية، ومذيع عروض الألعاب والحكم على « America's GotTalent»، وعُرف أيضًا بأنه مذيع في قناة «أن بي سي» بعرض الألعاب «ديل أو نو ديل».

الترفيهي الأساسي كتب كتابًا عن اضطرابه بعنوان: «إليك هذه الصفقة: لا تلمسني»، في إشارة إلى ميوله الجرثومية التي تمنعه ​​من التفاعل مع معجبيه.

إن صدق «ماندل» بشأن صحته العقلية جعله مدافعًا عن وعي عام أكبر حول الوسواس القهري، وأعلن «هاوي» في مقابلة: «إذا لم أتناول أدويتي، فلن أكون هنا. سأكون محبوسًا في غرفة في مكان ما».

اقرأ أيضا : أخطر أنواع اضطرابات الشخصية وطرق علاجها

تعرف علي برنامج علاج التشخيص المزدوج اضغط هنا :

علاج الوسواس القهري

قد يمتد المرض والأعراض ما بين 5 و 10 سنوات دون أن يتعرض لطبيب نفسي أو مركز طب نفسي للتشخيص والعلاج، وهذا أكبر خطر يواجه المريض، فهناك أعراض نفسية، فى مقدمتها التوتر، لأن الوسواس القهري مرض توتري، وتظهر أعراضه فى القلق/الأرق/الخوف/الاكتئاب، إلى جانب الإهمال فى النظافة الشخصية، والعادات اليومية.

وهناك بعض الحالات تلجأ إلى تعاطي المخدرات، استنادًا على فكرة خاطئة بأن المواد المخدرة قد تنسيه أعراض الحالة التى سببها له الوسواس القهري.

وعلاج الوسواس القهري لابد أن يكون من خلال طبيب/عيادة/مركز/ مستشفى متخصص فى الطب النفسي، وحوالي 75% إلى 85% من الحالات تتعافى بالعلاج الدوائي، لكن يكون للعلاج المعرفي السلوكي دورًا كبيرًا فى مرحلة العلاج النفسي، والعلاج التأهيلي يساعد المريض على الاسترخاء، وممارسة الرياضة.

للمزيد.. اقرأ المقال التالي: «الوسواس القهري أعراضه وعلاجه - أدوية علاج الوسواس القهري»


المصادر :



مقالات قد تهمك :


اترك رد