7 طرق للوصول إلى السعادة والنشوة دون المخدرات أو الكحول (تجربة حقيقية)

 7 طرق للوصول إلى السعادة والنشوة دون المخدرات أو الكحول (تجربة حقيقية)

 بالطبع، يمكن للأدوية المخدرة خلق حالة من السعادة والنشوة يعيش فيها المدمن، ولكن هل يمكن خلق هذه الحالة دون تعاطي المخدرات؟..

تيد براون، مغني، وشاعر وملحن سابق:

بعد سنوات من الاعتقاد بأن إلهامي كان فقط بمساعدة المواد العقلية المخدرة، اصبحت خلالها نجما مشهورا ومبدعا، شعرت بتدهور شديد في حالتي الجسدية والنفسية، ووجدت انه في الحقيقة قد أصبحت المخدرات الجدار بيني وبين إبداعي بدلا من أن تكون هي القناة التي توصلني الى الابداع..
 
واخترت أن أتماثل للشفاء، وقد قمت بمحاولة كتابة الأغاني في خلال فترة الشفاء، حتى أثبت أن المخدرات ليست هي من دفعتني للإبداع، كان من غير الواضح إن هذا ليس سهلا بالنسبة لى، ولكن كان علي المحاولة.
بعد ذلك، وفر لي الكون كل الفرص والإلهام الذي كنت بحاجة إلى إعادة اكتشاف نفسي كشاعر وكاتب أداء، لقد كتبت الكثير من الأغاني الناجحة في ذلك الوقت، بعضها قد أصبح الأمر أسهل بكثير، لكنني أعرف الآن بالتأكيد أنني شخص أكثر إبداعا وقوة منذ أن أصبحت حرا بعيدا عن المخدرات..
 

كيفية الوصول إلى الإبداع بدون مخدرات أو كحول

إليك بعض الطرق التي تعلمتها للوصول إلى إبداعي دون استخدام المخدرات والكحول ...
 

1. اكتب ما يدور ببالك:

اعلم أنه لا تسقط الأفكار (في كثير من الأحيان) من السماء! لقد وجدت أن تخصيص وقت لمجرد كتابة ما يأتي في رأسي هو وسيلة رائعة للحصول على ما اريد، والوصول الى مرحلة الابداع.
 

2. اقرأ الكثير: 

أنا قارئ متعطش، ربما اقضي الكثير من الوقت ورأسي مندمج في كتابي، ربما تكون القراءة هي أول شكل من أشكال الهروب من الواقع الى عالم جميل ومفيد جدا. أصبح الآن من السهل الوصول إلى الأخبار والأفكار الجديدة بسهولة ويسر عبر وجود وسائل التكنولوجيا الحديثة المتنوعة.
 

3. احمل دفتر ملاحظات معك دائماً:

إذا كان لدي لحظة إلهام، فغالبًا كنت أغني ألحانًا  واسجلها في هاتفي حتى لا أنساها،  ولدي أيضا جهاز كمبيوتر محمول في متناول اليد حتى أتمكن من تدوين أفكار كلمات الأغنية. الاعتقاد بأنني سوف "أتذكر فقط"  قد يتسبب في فقدان العديد من الأفكار الجيدة إلى الأبد
 

4. التأمل:

كان التأمل اليومي بمثابة كشف للعديد من الحقائق بالنسبة لي، نصف ساعة من التأمل كل صباح، تجعل الحس الإبداعي ينمو يكبر ....
 

5. التعاون مع الآخرين:

يعني  ذلك التمسك بشدة بأفكاري الإبداعية، ومحاولة تبسيطها وتنفيذها من خلال العمل والتعاون مع أشخاص مبدعين آخرين، وبذلك يمكنني أن أتعرف على وجهات نظر وطرق تفكير مختلفة تساعدني على النمو كفنان وتساهم هذه الافكار ايضا في إنشاء مجتمع مبدع.
 

6. كن في  الخدمة:

تعتبر الخدمة للآخرين واحدة من أقوى الأشياء التي تؤدي إلى تنمية حس الإبداع والتخلص من الإدمان، حيث يتيح لي ذلك  معرفة التجارب الاخرى وتنمية الخبرات لدي، كما أنه يساعدني في العمل على التعاطف مع الآخرين، الذي هو مفتاح في خلق الفن والإبداع..
 

7. تجاهل التفكير بنظرية "الأسود والأبيض":

عندما نلت الشفاء أخيرًا، قضيت بعض الوقت في مواجهة الفكرة القائلة بأنني كنت أتخذ قرارًا خاطئتً، وانني فقدت الكثير من الاشياء الممتعة، وانه بعد التعافي من المخدرات على الحصول على وظيفة حقيقية غير الغناء أو اننى ساعيش في الفقر والجوع.
لكن تبين أن الحياة ليست بيضاء أو سوداء! ، وان هذا التفكير غير سليم، لقد اكتشفت أنني قادر على لعب العديد من الأدوار وتحمل مسؤوليات أكثر، لم اكن أحلم بها أبدًا. لكنني سأظل دوما فنانًا ، امشي في درب الابداع دائمًا ، قررت اننى ساكون ذاتي فقط، ولن اعتمد على آي شيء آخر لخلق سعادتي.

اترك رد