«بلاد الشاى» تسمح للنساء بشراء مشروبات كحولية بعد منعها 60 عامًا

«بلاد الشاى» تسمح للنساء بشراء مشروبات كحولية بعد منعها 60 عامًا

 

قررت السلطات في سريلانكا السماح للنساء اللاتي تجاوزن الـ18 عامًا بشراء المشروبات الكحولية لأول مرة منذ أكثر من 60 عاما.

وقالت الحكومة إنها أجرت تعديلاً على قانون يعود للعام 1955 والذي اتفق على أنه تمييزي ضد المرأة، كما يشمل هذا التعديل - الذي أعلن عنه يوم الأربعاء الماضي - السماح للنساء العمل في أماكن بيع الكحول دون الحاجة للحصول على إذن مسبق.

وبحكم العادات والتقاليد، تفضل غالبية النساء في سريلانكا عدم شرب الكحوليات، حيث يعتبرنه مخالفا لعاداتهن المجتمعية، غير أن رئيس سريلانكا، مايتريبالا سيريسينا، الذي يدير حملة لمكافحة الكحوليات في البلاد، قال عام 2016 إن استهلاك الكحول بين النساء في البلاد قد ازداد "على نحو كبير" في السنوات الأخيرة.

ورحبت كثير من النساء السريلانكيات بهذا التغيير رغم أن القانون السابق لم يكن دائما مطبقا على نحو دقيق، ولجأت كثيرات إلى صفحات وسائل التواصل الاجتماعي لشكر الحكومة على قرارها الذي أعلن عنه وزير المالية.

وبموجب القانون الجديد، لن تحتاج المرأة بعد الآن إلى موافقة من قبل مفوض الضرائب الحكومي إن أرادت العمل في مكان يبيع المشروبات الكحولية أو شربها "في مبان مرخصة" بما في ذلك المطاعم.

وعلى الرغم من الترحيب بهذه الخطوة، يرى البعض أنها قد تؤدي إلى زيادة عدد النساء اللواتي يدمن شرب الكحوليات.

جدير بالذكر أن منظمة "نمور التاميل" في سريلانكا كانت أول منظمة في العالم تبدأ الهجمات الانتحارية، استخدمت هذه المنظمة الماركسية الانفصالية العرقية العمليات الانتحارية كثيرًا، وأنشأت مجموعة "النمور السود" في داخلها وهي المجموعة الخاصة بتلك العمليات، وبالمثل يستخدم البي كي كي تنظيم "صقور حرية كردستان " تاك" أداة لشن الهجمات الانتحارية، ويصنفون أنهم مجموعة من المدمنين.

 

وفى عام 2004 قال مسئولون في سريلانكا إن الرئيسة تشاندريكا كوماراتونجا آنذاك قررت إعادة العمل بعقوبة الإعدام في جرائم الاغتصاب والقتل وتهريب المخدرات على أن يسري القرار فورًا آنذاك، وجاء قرار رئيسة سريلانكا بعد مقتل قاض بارز بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الجريمة في البلاد، ورغم أن عقوبة الإعدام سارية في سريلانكا من الناحية القانونية إلا أنه لم يحكم بها منذ 1976، وقوبلت محاولات إعادة العمل بالعقوبة بمعارضة دائمة في البلاد التي يشكل البوذيون 70 في المائة من سكانها البالغ عددهم 20 مليون نسمة، وأشهر حكم أصدره القاضي كان ضد فيلوبيلاي برابهاكاران زعيم المتمردين التاميل بالسجن لمدة 200 عام وكان زعيم جبهة نمور تحرير تاميل إيلام قد حوكم غيابيًا عن اتهامات بالتخطيط لهجوم انتحاري على البنك المركزي في كولومبو في يناير 1996 أسفر عن مقتل 95 شخصا وإصابة أكثر من ألف آخرين.

وقد يؤدي شرب كميات كبيرة من المشروبات الكحولية خلال فترة زمنية قصيرة إلى فقدان الوعى والذاكرة، وبعد عدة ساعات من تجرع كميات كبيرة من الكحول، عادة ما يشعر المخمورون بأعراض جسدية غير سارة متمثلة بالصداع والغثيان والتعب والجفاف، وهى أعراض معروفة باسم الدوار من أثر الخمور، وتشمل الآثار البعيدة المدى للتناول المستمر للكحوليات أيضًا زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان وبالأخص سرطان الفم والحلق والمعدة، إضافة إلى ارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبية، وانخفاض الخصوبة عند الرجال والعجز الجنسي.

جدير بالذكر أن سريلانكا تقع إلى الشمال من المحيط الهنديّ وتحديداً في الجنوب من شبه القارة الهنديّة، ولسريلانكا حدود بحرية، شمالاً، مع الهند، التي تبعد عنها حوالي 31 كم (19،3 ميل)، ومع جزر المالديف، في جنوبها الغربي، وكانت تسمى سابقاً باسم سيلان، ولعل هذا الاسم يرتبط بذاكرتك مع الشاي، إذا إن أفخر أنواع الشاي تأتي من هناك ويطلق عليها اسم الشاي السيلانيّ.