الترامادول والجنس

الترامادول والجنس

الترامادول والجنس بينهما علاقة وثيقة تبدأ من الاعتقاد الشائع لدى فئة كبيرة من الأشخاص خاصة الرجال في أن حبوب الترامادول تساعد على ممارسة الجنس بشكل أفضل وأقوى، ولكن الحقيقة تتمثل في وجود تناقض بين الترامادول والجنس حيث أن تناول الترامادول لفترة طويلة بانتظام يساهم في إضعاف القدرة الجنسية.

يتسبب تعاطي حبوب الترامادول للجنس أو كما يطلق عليها البعض "حبوب الفراولة للجنس" أيضًا في التعرض لخطر الإدمان فيصبح وسيلة سلبية قد تقضي على الحياة وتفقدها كافة أساليب المتعة، فهناك اعتقاد خاطئ بأنه يزيد من الشهوة الجنسية وهذا الاعتقاد تسبب في العديد من حالات الوفاة وكذلك الإدمان الجسدي والنفسي للعقار.

 

العلاقة بين الترامادول والجنس:

يتناول الرجال الترامادول لأنهم يريدون الاستمتاع بالعلاقة الجنسية لأطول وقت ممكن، وبالفعل فإن الترامادول يساهم في إطالة فترة الجماع، ويرجع ذلك إلى أنه يعمل بنفس طريقة أدوية الاكتئاب التي تعيد نقل مادة "السيروتونين" إلى الموصلات العصبية فينتج عن ذلك إطالة مدة الجماع قبل القذف.

 

إدمان الترامادول والجنس:

عند تناول شخص ما للترامادول بصورة متتالية ليحظى بعلاقة جنسية جيدة فأن الأمر لا يتوقف عند ذلك بل يسعى خلال فترة قصيرة إلى زيادة الجرعة المتناولة للحصول على متعة أكبر وهو ما يزيد من خطر إدمان الترامادول والجنس.

الربط الدائم بين الترامادول والجنس قد يصيب الشخص بدرجة عالية من الاكتئاب ويشعره بالتعرض إلى الموت، وبالتالي يعكف الشخص على إدمانه بين مختلف الأعمار ومعظم الفئات والطبقات الاجتماعية.
هناك فئة من الأشخاص غير المتزوجين لا يربطون بين الترامادول والجنس ولكن يتم التعاطي لأسباب كثيرة منها الرغبة في المجهود الشاق وساعات العمل الطويلة، أو ظنًا منه بأنه علاج لبعض الأمراض مثل الصداع وآلام الظهر والقدمين أو المغص.

 

ما هو الترامادول وعلاقته بالجنس من الناحية العلمية:

العلاقة بين الترامادول والجنس نشأت عن كونه من المؤثرات الشديدة على مستقبلات المورفين بالمخ مما يساعد على إفراز مادة السيروتونين المسماة بـ "هرمون السعادة" ومن ثم خلق حالة رائعة من السعادة، وتم الترويج للترامادول على أنه علاج فعال للضعف الجنسي يساعد على اطالة مدة القذف، مما يؤدي إلى تقوية الأداء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، إلا أن الترامادول طبيًا لا يستخدم لعلاج الضعف الجنسي وتأخر القذف، فهو مجرد عقار طبي يساعد على التقليل من ردة فعل الأعصاب.

 

آراء الخبراء حول الترامادول والجنس:

في عام 2007 أكد مجموعة من الباحثين المتخصصين في السموم أن هناك ارتفاع ملحوظ في نسبة تناول الترامادول، وأن بعض المدمنين توصلوا إلى صنع خلطات تجمع بين الترامادول والكثير من المهدئات والمنومات للتخلص من آثاره الجانبية كالقلق وارتجاف العضلات وسرعة ضربات القلب والرعشة والتوتر.

الخلطة السحرية التي لاقت رواجًا كبيرًا هي مزج الترامادول بحبوب الفياجرا لتقوية الأداء الجنسي، وهو ما انتشر سريعًا في الكثير من المناطق الشعبية، وانتشر على هيئة أقراص حمراء أصبحت بالنسبة لمدمني الهيروين بمثابة الملاذ الأول الذي يساعدهم على الحصول على نفس التأثير عند عدم القدرة على شراء الهيروين نظرًا لارتفاع ثمنه.

اكتشاف تناول الشخص للترامادول لا يظهر بالفحص العادي مثل باقي العقاقير المخدرة لكن يجب إجراء فحص خاص بمراكز السموم، وبالتالي أصبح وسيلة للهروب من الفحوصات عند التقدم للوظائف أو بالنسبة للسائقين وارتفعت نسبة تعاطيه.
واكتشف الخبراء أن الترامادول والجنس لا يتفقان، لأن القدرة الجنسية تضعف بعد تناول الترامادول لفترة، وقد يسبب تعاطيه لفترة طويلة حدوث خلل فى حالة الانتصاب وضعف القدرة الجنسية.

 

الآثار الجانبية للترامادول:

  • الشعور بالدوخة.
  • صداع قوي.
  • الرغبة في النعاس طوال الوقت.
  • المعاناة من الإمساك.
  • الشعور بالغثيان.
  • القلق والارتباك.
  • هلوسة سمعية أو بصرية.
  • عصبية زائدة.
  • رعشة بالجسم.
  • ظهور طفح جلدى.
  • الإصابة بمشاكل المعدة مثل عُسر هضم، والانتفاخ.
  • تشوش الرؤية.
  • صعوبة فى التنفس.
  • تدهور حالة الكبد.
  • المعاناة من التشنجات.
     

 

مخاطر و اضرار الترامادول:

  • تثبيط الجهاز العصبي.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • استرخاء العضلات الهيكلية.
  • الدخول في غيبوبة.
  •  بطء ضربات القلب.
  • وانخفاض ضغط الدم.
  • توقف القلب.
  • ضيق حدقة العين .
  • برودة الجلد.
     

 

الفرق بين الفياجرا والترامادول:

حبوب الترامادول لها نفس تأثير حبوب الفياجرا من حيث إطالة مدة الجماعة وتقوية الانتصاب، لكن مفعول حبوب الترامادول يدوم لفترة أكبر، وسواء يتم تناول الفياجرا أو الترامادول يجب عدم أخذهما إلا بوصفة طبية حتى لا تتعرض لخطر الإدمان والأضرار التي قد تنتج عن ذلك التعاطي.

تعليقات

اترك رد
  • ناصر ب
    November 2, 2018

    أدوية البرد والكحة لها تأثير سلبى فى تحليل المخدرات ومنها على سبيل المثال بروفين كولد وبرفين فلو وا ابلكس ومودابكس لتهدءة القولون

اترك رد